منتدى الاحباب والاصدقاء اطيب ناس
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مبادئ المعاملات والأداب من القرآن العظيم -مع الجزء الثلاثون23

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jawharat_lislam
مدير
مدير
avatar

عدد المساهمات : 1297
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 04/03/2013

مُساهمةموضوع: مبادئ المعاملات والأداب من القرآن العظيم -مع الجزء الثلاثون23   السبت مارس 09, 2013 9:41 am

بسم الله الرحمن الرحيم

مع الجزء الثلاثون

(23)
وبعض آيات من
سورة الشرح


مبدأ اليسر
في الإسلام



أَلَمْ
نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ
– 1 وَوَضَعْنَا
عَنْكَ وِزْرَكَ
– 2 الَّذِي أَنْقَضَ
ظَهْرَكَ
– 3 وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ
– 4

فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ
يُسْرًا
– 5 إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ
يُسْرًا
– 6

فَإِذَا فَرَغْتَ
فَانْصَبْ
– 7 وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ
– 8

*****

﴿ أَلَمْ
نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ ﴾ لشرائع الدين والدعوة إلى الله، والاتصاف بمكارم الأخلاق،
والإقبال على الآخرة، وتسهيل الخيرات فلم يكن ضيقًا حرجًا.

﴿ وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ الَّذِي أَنْقَضَ
ظَهْرَكَ
﴾ ووضعنا عنك عبئك الذي
أثقل ظهرك حتى كاد يحطمه من ثقله . . وضعناه عنك بشرح صدرك له فخف وهان . وبتوفيقك
وتيسيرك للدعوة ومداخل القلوب . وبالوحي الذي يكشف لك عن الحقيقة ويعينك على الدعوة
في يسر وهوادة ولين .

كما قال
تعالى في سورة الفتح :

إِنَّا
فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا
– 1 لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ
وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا
– 2 وَيَنْصُرَكَ اللَّهُ نَصْرًا
عَزِيزًا
– 3

﴿ وَرَفَعْنَا لَكَ
ذِكْرَكَ
﴾ أي: أعلينا قدرك، وجعلنا
لك الثناء الحسن العالي، الذي لم يصل إليه أحد من الخلق، فلا يذكر الله إلا ذكر معه
رسوله صلى الله عليه وسلم، كما في الدخول في الإسلام، وفي الأذان، والإقامة،
والخطب، وغير ذلك من الأمور التي أعلى الله بها ذكر رسوله محمد صلى الله عليه وسلم.


وله في قلوب أمته من المحبة
والإجلال والتعظيم ما ليس لأحد غيره، بعد الله تعالى، فجزاه الله عن أمته أفضل ما
جزى نبيًا عن أمته.


*****

وقوله:
﴿
فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا
إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا

بشارة عظيمة، أنه كلما وجد عسر وصعوبة، فإن اليسر يقارنه ويصاحبه، حتى لو دخل العسر
جحر ضب لدخل عليه اليسر، فأخرجه كما قال تعالى : ﴿
سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ
يُسْرًا
-7 سورة الطلاق
وكما قال النبي صلى الله عليه وسلم : و اعلم أن النصر مع الصبر و أن
الفرج مع الكرب و أن مع العسر يسرا

حديث صحيح رواه عبدالله بن جعفر بن أبي طالب
المصدر : تخريج كتاب السنة - الصفحة أو الرقم:
315


فاليسر أساس حياة المؤمن
,
فما خير رسول الله صلى الله عليه
وسلم بين أمرين إلا أختار أيسرهما ...
كما ورد في الحديث الصحيح الذي رواه البخاري عن السيدة عائشة رضي
الله عنها.



وقال تعالى في
سورة الأعلى :
وَنُيَسِّرُكَ
لِلْيُسْرَى
- 8



إن الذي ييسره
الله لليسرى ليمضي في حياته كلها ميسراً. يمضي مع هذا الوجود المتناسق التركيب
والحركة والاتجاه.. إلى الله.. فلا يصطدم إلا مع المنحرفين عن خط هذا الوجود الكبير
.

يمضي في حركة يسيرة لطيفة هينة
لينة مع الوجود كله ومع الأحداث والأشياء والأشخاص، ومع القدر الذي يصرف الأحداث
والأشياء والأشخاص.

اليسر في يده.
واليسر في لسانه. واليسر في خطوه. واليسر في عمله واليسر في تصوره. واليسر في
تفكيره. واليسر في أخذه للأمور. واليسر في علاجه للأمور. اليسر مع نفسه واليسر مع
غيره.



وهكذا كان
رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ في كل أمره.. ما خير بين أمرين إلا اختار أيسرهما
كما روت عنه السيدة عائشة ـ رضي الله عنها ـ وكما قالت عنه: " كان رسول الله صلى
الله عليه وسلم إذا خلا في بيته ألين الناس، بساماً ضحاكاً "

وفي هديه ـ صلى الله عليه وسلم ـ في اللباس والطعام والفراش وغيرها ما يعبر
عن اختيار اليسر وقلة التكليف ألبتة.

ونهى عن التشدد في كل
الأمور حتى في أمور العقيدة.

ومن هذا قوله ـ صلى الله عليه
وسلم ـ: " إن هذا الدين يسر، ولن يشاد الدين أحد إلا غلبه " (أخرجه البخاري)..

" لا تشددوا على أنفسكم فيشدد عليكم فإن قوماً شددوا على
أنفسهم فشدد عليهم.. " (أخرجه أبو داود)..

إن المنبتّ لا
أرضاً قطع ولا ظهراً أبقى " (أخرجه البخاري)..

يسروا ولا
تعسروا " (أخرجه الشيخان).

وفي أمور
المعاملات

قوله ـ صلى الله عليه وسلم :
رحم الله رجلاً سمحاً إذا باع وإذا اشترى وإذا اقتضى (أخرجه البخاري)

المؤمن هين لين . (أخرجه البيهقي)
المؤمن يألف ويؤلف . (أخرجه الدارقطني).
إن أبغض
الرجال إلى الله الألدّ الخصم . أخرجه الشيخان.

ومن قوله: "
إن من المعروف أن تلقى أخاك بوجه طلق (أخرجه الترمذي)..

وسيرة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كلها صفحات من السماحة واليسر
والهوادة واللين والتوفيق إلى اليسر في تناول الأمور
جميعاً.



******

وهذه
المبادئ تجعل من المؤمن نشيطا غير يائس ولا كسلان مهما أصابه من هم أو كرب وبذلك
تنعكس على كل معاملاته تجاه الأخرين..


وتعريف " العسر " في الآيتين، يدل على أنه واحد، وتنكير " اليسر " يدل
على تكراره، فلن يغلب عسر يسرين.


وفي تعريفه بالألف واللام، الدالة على الاستغراق والعموم يدل على أن كل
عسر - وإن بلغ من الصعوبة ما بلغ - فإنه في آخره التيسير ملازم
له.


ثم أمر الله رسوله أصلًا،
والمؤمنين تبعًا ، بشكره والقيام بواجب نعمه ، فقال : ( فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ
﴾ أي : إذا تفرغت من أشغالك ، ولم يبق في قلبك ما يعوقه، فاجتهد في العبادة
والدعاء.


﴿ وَإِلَى
رَبِّكَ
﴾ وحده ﴿ فَارْغَبْ ﴾ أي : أعظم الرغبة في إجابة دعائك وقبول عباداتك
.

ولا تكن ممن إذا فرغوا وتفرغوا
لعبوا وأعرضوا عن ربهم وعن ذكره، فتكون من الخاسرين.


وهكذا تكون حياة المؤمن نشاطا دائما سواء في العبادة أو
العمل أو الراحة, فذكر الله لا ينقطع والتسبيح يشمل كل حياة الإنسان على المعنى
الذي بيناه في سورة الأعلى..

فالتسبيح هو التمجيد والتنزيه واستحضار معاني الصفات الحسنى لله ,
والحياة بين إشعاعاتها وفيوضاتها وإشراقاتها في القلب والشعور .


وبذلك تنضبط حياة الإنسان
فيعرف ما له وما عليه ولا يقع فريسة لطغيان أو فساد سواء منه أو
عليه.



فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ
يُسْرًا
– 5 إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ
يُسْرًا
– 6

فَإِذَا فَرَغْتَ
فَانْصَبْ
– 7 وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ
– 8


*******

وإلى
بقية الجزء إن شاء الله تعالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مبادئ المعاملات والأداب من القرآن العظيم -مع الجزء الثلاثون23
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.atyab-nass.com :: قسم منتديات اسلامية :: تفسير القران-
انتقل الى: