منتدى الاحباب والاصدقاء اطيب ناس
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مبادئ المعاملات والأداب من القرآن العظيم - مع الجزء الثلاثون28

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jawharat_lislam
مدير
مدير
avatar

عدد المساهمات : 1297
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 04/03/2013

مُساهمةموضوع: مبادئ المعاملات والأداب من القرآن العظيم - مع الجزء الثلاثون28   السبت مارس 09, 2013 9:49 am

بسم الله الرحمن الرحيم

مع الجزء
الثلاثون

(28)
وبعض آيات من سورة
الزلزلة


معاملات
الإنسان

وحساب الأخرة.



إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا -
1
وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا
2
وَقَالَ الْإِنسَانُ مَا لَهَا -
3

يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا
4
بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا
5
يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتاً لِّيُرَوْا
أَعْمَالَهُمْ
– 6 فَمَن يَعْمَلْ
مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ
– 7
وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ

8



إنه يوم القيامة حيث ترتجف الأرض الثابتة
ارتجافا , وتزلزل زلزالا , وتنفض ما في جوفها نفضا , وتخرج ما يثقلها من أجساد
ومعادن وغيرها مما حملته طويلا . وكأنها تتخفف من هذه الأثقال , التي حملتها طويلا
..


ولعل أكثرنا عايش أحداث الزلازل التي تقع في أماكن
مختلفة على وجه الأرض ومدى الفزع والخوف في قلوب البشر ومدى الدمار التي تحدثه تلك
الزلازل ولعل الكثير يتذكر كيف تبتلع قرى ومدن كاملة مثل مدينة الأصنام في الجزائر
فإنها إختفت تماما من الخارطة الأرضية..


ولكن زلزال يوم
القيامة يختلف عن كل الزلازل التي حدثت على مر العصور ..

فهو مشهد يهز تحت أقدام المستمعين لهذه السورة كل شيء ثابت ; ويخيل إليهم
أنهم يترنحون ويتأرجحون , والأرض من تحتهم تهتز وتمور مشهد يخلع القلوب من كل ما
تتشبث به من هذه الأرض , وتحسبه ثابتا باقيا ; وهو الإيحاء الأول لمثل هذه المشاهد
التي يصورها القرآن , ويودع فيها حركة تكاد تنتقل إلى أعصاب السامع بمجرد سماع
العبارة القرآنية الفريدة....


ويزيد هذا الأثر وضوحا
بتصوير "الإنسان" حيال المشهد المعروض , ورسم انفعالاته وهو يشهده , وقال الإنسان :
ما لها ؟؟


وهو سؤال المفجوء , الذي يرى ما لم يعهد ,
ويواجه ما لا يدرك , ويشهد ما لا يملك الصبر أمامه والسكوت . مالها ? ؟ ما الذي
يزلزلها هكذا ويرجها رجا ? مالها ? ويحاول أن يمسك بأي شيء يسنده ويثبته , وكل ما
حوله يمور مورا شديدا..


والإنسان" قد شهد الزلازل
والبراكين من قبل , وكان يصاب منها بالهلع والذعر , والهلاك والدمار , ولكنه حين
يرى زلزال يوم القيامة لا يجد أن هناك شبها بينه وبين ما كان يقع من الزلازل
والبراكين في الحياة الدنيا . فهذا أمر جديد لا عهد للإنسان به . أمر لا يعرف له
سرا , ولا يذكر له نظيرا . أمر هائل يقع للمرة الأولى ...



يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ
أَخْبَارَهَا
– 4 بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى
لَهَا
– 5

يومئذ تحدث
هذه الأرض أخبارها , وتصف حالها وما جرى لها . . لقد كان ما كان لها ( بأن ربك أوحى لها ) . . وأمرها أن تمور مورا , وأن تزلزل
زلزالها , وأن تخرج أثقالها ..... فأطاعت أمر ربها ( وأذنت
لربها وحقت
-2 الانشقاق ).




يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ
أَشْتَاتاً لِّيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ

6

وفي لمحة نرى مشهد القيام من
القبور:



يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ
أَشْتَاتاً لِّيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ

6

نرى مشهدهم شتيتا منبعثا
من أرجاء الأرض ( كأنهم جراد منتشر
– 7 القمر ). . وهو مشهد لا عهد للإنسان به كذلك من قبل
. مشهد الخلائق في أجيالها جميعا تنبعث من هنا ومن هناك:

(
يوم تشقق الأرض عنهم سراعا
– 44
ق
)
( لكل امرئ
منهم يومئذ شأن يغنيه
– 37 عبس
)


إنه مشهد لا تعبر عن صفته لغة البشر . هائل مروع .
مفزع . مرعب . مذهل....

لعله يحرك القلوب الغافلة الحائرة
التي تهيم في الدنيا وكأنها دار الخلود والأستقرار..ولا تعبأ بأكل الحرام والفساد
في الأرض.

إن المؤمن بذلك اليوم يتلمس الحلال في كل شئ ولا
يرضى بالفساد في الأرض ...



فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ
ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ
– 7 وَمَن
يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ

8
فالذرة لا ترى أبدا حتى بأعظم المجاهر
في المعامل و لم يسبق لواحد من العلماء أن رآها بعينه ولا بمجهره . وكل ما رآه هو
آثارها....

فهذه أو ما يشبهها من ثقل , من خير أو شر ,
تحضر ويراها صاحبها ويجد جزاءها ...

عندئذ لا يحقر
"الإنسان" شيئا من عمله . خيرا كان أو شرا . ولا يقول:هذه صغيرة لا حساب لها ولا
وزن . إنما يرتعش وجدانه أمام كل عمل من أعماله .... وخاصة أن جميع الأعمال تأتي
حاضرة يوم القيامة..


وَوُضِعَ
الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا
وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً
إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ
أَحَدًا
– 49 الكهف

*******

اللهم أسترنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم
العرض...أمين أمين أمين.


إن رحمة الله وسعت كل شئ فهو
غافر الذنب وقابل التوب..

أرشدنا في هذه السورة قبل فوات
الأوان..فعمر الإنسان هو الفرصة المتاحة له لتحصيل الحسنات .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
إذا مات الرجل انقطع عمله إلا من ثلاث ولد صالح يدعو له أو صدقة جارية أو
علم ينتفع به ...

الراوي: أبو هريرة المحدث: ابن
عساكر - المصدر: معجم الشيوخ - الصفحة أو الرقم: 1/432
خلاصة حكم المحدث:
صحيح


إن جميع معاملات الإنسان على هذه الأرض هي
للإختبار , فقد ينجح الإنسان في أحدها دون أن يدري ..كمن سقى كلب بخفه , فدخل بذلك
الفعل الجنة..

قال رسول الله صلى الله
عليه وسلم :

بينا رجل بطريق ، اشتد عليه العطش ، فوجد بئرا
فنزل فيها ، فشرب ثم خرج ، فإذا كلب يلهث ، يأكل الثرى من العطش ، فقال الرجل : لقد
بلغ هذا الكلب من العطش مثل الذي كان بلغ مني ، فنزل البئر فملأ خفه ماء ، فسقى
الكلب ، فشكر الله له فغفر له . قالوا : يا رسول الله ، وإن لنا في البهائم لأجرا ؟
فقال : في كل ذات كبد رطبة أجرا


الراوي: أبو
هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 2466
خلاصة
حكم المحدث: صحيح


والصورة المقابلة لمن دخلت النار في
هرة ..

قال رسول الله صلى الله عليه
وسلم :

دخلت امرأة النار في هرة ربطتها ، فلم تطعمها ، ولم
تدعها تأكل من خشاش الأرض..

الراوي: عبدالله بن عمر
المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3318
خلاصة حكم
المحدث: صحيح


فما بالنا بمعاملة الإنسان لأخيه
الإنسان.. هذا في معاملات غير الإنسان,

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
تبسمك في وجه
أخيك لك صدقة ، وأمرك بالمعروف ونهيك عن المنكر صدقة ، وإرشادك الرجل في أرض الضلال
لك صدقة ، وإماطتك الأذى والشوك والعظم عن الطريق لك صدقة ، وإفراغك من دلوك في دلو
أخيك لك صدقة....

الراوي: أبو ذر الغفاري - المصدر:
صحيح الترغيب للألباني - الصفحة أو الرقم: 2685
خلاصة حكم المحدث:
صحيح


هل أدركنا مدى حساسية ميزان يوم القيامة
؟؟


فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ
ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ
– 7

وَمَن
يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ

8


******

وإلى بقية
الجزء إن شاء الله تعالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
younes
مشرف
مشرف


عدد المساهمات : 343
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 04/03/2013

مُساهمةموضوع: رد: مبادئ المعاملات والأداب من القرآن العظيم - مع الجزء الثلاثون28   الأربعاء مارس 20, 2013 1:15 pm




وتزداد الحيرة مع كل ابداع يقع عليه ناظري

كتبت فأبدعت جوهرة

دمت ودامت اختياراتك الموفقة

لك مني كل الود والتق
دير




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مبادئ المعاملات والأداب من القرآن العظيم - مع الجزء الثلاثون28
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.atyab-nass.com :: قسم منتديات اسلامية :: تفسير القران-
انتقل الى: