منتدى الاحباب والاصدقاء اطيب ناس
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مبادئ المعاملات والأداب من القرآن العظيم -مع الجزء الثلاثون29

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jawharat_lislam
مدير
مدير
avatar

عدد المساهمات : 1297
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 04/03/2013

مُساهمةموضوع: مبادئ المعاملات والأداب من القرآن العظيم -مع الجزء الثلاثون29   السبت مارس 09, 2013 9:50 am

بسم الله الرحمن
الرحيم


مع الجزء
الثلاثون

(29)
وبعض آيات من
سورة العاديات


المال
ودوره الحقيقي في المعاملات


إِنَّ الْإِنْسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ – 6
وَإِنَّهُ عَلَى ذَلِكَ لَشَهِيدٌ – 7
وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ
8
أَفَلَا يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ
– 9 وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ
– 10 إِنَّ رَبَّهُمْ بِهِمْ يَوْمَئِذٍ
لَخَبِيرٌ
– 11

إن الإنسان ليجحد نعمة ربه , وينكر جزيل فضله . ويتمثل كنوده وجحوده في
مظاهر شتى تبدو منه أفعالا وأقوالا , فتقوم عليه مقام الشاهد الذي يقرر هذه الحقيقة
. وكأنه يشهد على نفسه بها . أو لعله يشهد على نفسه يوم القيامة بالكنود والجحود :
(
وَإِنَّهُ عَلَى ذَلِكَ
لَشَهِيدٌ
). . يوم ينطق بالحق على
نفسه حيث لا جدال ولا إنكار ..



( وَإِنَّهُ لِحُبِّ
الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ
) أي لحب المال
وهذه فطرته . وهذا طبعه . ما لم يخالط الإيمان قلبه . فيغير من تصوراته وقيمه
وموازينه واهتماماته . ويحيل كنوده وجحوده اعترافا بفضل الله وشكرانا . كما يبدل
أثرته وشحه إيثارا ورحمة . ويريه القيم الحقيقية التي تستحق الحرص والتنافس والكد
والكدح . وهي قيم أعلى من المال والسلطة والمتاع الحيواني بأعراض الحياة
الدنيا...


إن الإنسان - بغير
إيمان - صغير الاهتمامات . ومهما كبرت أطماعه . واشتد طموحه , وتعالت أهدافه , فإنه
يظل مرتكسا في حمأة الأرض , مقيدا بحدود العمر , سجينا في سجن الذات . . لا يطلقه
ولا يرفعه إلا الاتصال بخالقه ( الله رب العالمين ) الذي يدعوه لدار السلام
.


******
إن تحصيل
الأموال يتم من خلال العمل وبذلك تتكامل مصالح وإحتياجات البشر ...فالعامل يجتهد في
عمله لكي يحصل على المال الذي به يلبي حاجاته من مسكن ومأكل وتلبية حاجات أهله
وأولاده.. وبالمثل جميع التخصصات ... فالكل يسعى للحصول على المال ليعيش كريما بين
الناس.. وهذا أمر شرعي لكل إنسان ذو قوة وموهبة من الله تعالى
..


قال تعالى في سورة الملك :


هُوَ الَّذِي جَعَلَ
لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ
وَإِلَيْهِ النُّشُورُ
– 15


أي: هو الذي سخر لكم الأرض وذللها، لتدركوا منها كل ما
تعلقت به حاجتكم، من غرس وبناء وحرث، وطرق يتوصل بها إلى الأقطار النائية والبلدان
الشاسعة ، ﴿
فَامْشُوا فِي
مَنَاكِبِهَا
﴾ أي : لطلب الرزق
والمكاسب.


وقال تعالى في سورة
هود :


﴿ هُوَ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ
فِيهَا


أي: طلب منكم إعمارها، وأنعم عليكم بالنعم الظاهرة
والباطنة، ومكنكم في الأرض، تبنون، وتغرسون، وتزرعون، وتحرثون ما شئتم، وتنتفعون
بمنافعها، وتستغلون ثرواتها فيما يسعدكم في الدنيا ويكون سبيلا لإسعادكم في
الأخرة...


وفي الحديث الشريف
:


قال رسول الله صلى الله
عليه وسلم : ما أكل أحد طعاما قط ، خيرا من أن يأكل من عمل يده ، وإن نبي الله داود
عليه السلام كان يأكل من عمل يده

الراوي: المقدام بن معد يكرب - المصدر: صحيح البخاري -

خلاصة حكم المحدث:
صحيح




******
المال
ضروري في جميع معاملات الإنسان


ولذلك أمرنا الله تعالى بالحفاظ عليه وعدم إهداره وتبذيره, وفي نفس
الوقت عدم البخل به , وبذله في مشاريع الخير التي تعود على
الإنسانية...


قال تعالى في
سورة الإسراء :


وَآتِ ذَا
الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا
– 26 إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا
إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا
– 27 وَإِمَّا تُعْرِضَنَّ عَنْهُمُ ابْتِغَاءَ
رَحْمَةٍ مِنْ رَبِّكَ تَرْجُوهَا فَقُلْ لَهُمْ قَوْلًا مَيْسُورًا
– 28
وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى
عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا
مَحْسُورًا
– 29
إِنَّ رَبَّكَ
يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا
بَصِيرًا
– 30

****

فالمؤمن يتعامل مع المال بتوازن ويعلم أنه وسيلة وليس
هدفا..


قال تعالى في سورة
الفرقان :


وَالَّذِينَ
إِذَا أَنفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَاماً
- 67

والذين إذا أنفقوا من أموالهم لم يتجاوزوا الحد في
العطاء، ولم يضيِّقوا في النفقة، وكان إنفاقهم وسطًا بين التبذير
والتضييق...


******

أما في
حالة طغيان الحب للمال بحيث يصبح هدف وليس وسيلة - فيدمر حياة الإنسان ويحطم نفسيته
ولا يقنع ولو ملك الأرض جميعا..


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
لو أن ابن آدم أعطي واديا ملأى من ذهب أحب إليه ثانيا ،
ولو أعطي ثانيا أحب إليه ثالثا ، ولا يسد جوف ابن آدم إلا التراب ، ويتوب الله على
من تاب...

الراوي: سهل بن سعد
الساعدي - المصدر: صحيح البخاري

خلاصة حكم المحدث:
صحيح



وهناك نماذج ممن جمع
المال فكان وبالا عليه في الدنيا والأخرة..ومن هذه النماذج ( قارون ) و ( فرعون )
ومن النماذج الحديثة ما يعرفه الجميع - زالوا وزالت أموالهم فلم تنفعهم الأموال
الطائلة بل كانت وبالا عليهم...



ومن ثم تجيء اللفتة الأخيرة في السورة لعلاج الكنود والجحود والأثرة
والشح , لتحطيم قيد النفس وإطلاقها منه . مع عرض مشهد البعث والحشر في صورة تنسي حب
الخير , وتوقظ من غفلة البطر...




[center]أَفَلَا يَعْلَمُ إِذَا
بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ
– 9وَحُصِّلَ
مَا فِي الصُّدُورِ
– 10 إِنَّ رَبَّهُمْ
بِهِمْ يَوْمَئِذٍ لَخَبِيرٌ

11

وهو مشهد عنيف
مثير . بعثرة لما في القبور ...وتحصيل لأسرار الصدور التي ضنت بها وخبأتها بعيدا عن
العيون .






[center]
[center]
[center]
[center]إِنَّ رَبَّهُمْ بِهِمْ
يَوْمَئِذٍ لَخَبِيرٌ

11
[/center][/center][/center][/center]

*******

وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى


[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مبادئ المعاملات والأداب من القرآن العظيم -مع الجزء الثلاثون29
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.atyab-nass.com :: قسم منتديات اسلامية :: تفسير القران-
انتقل الى: