منتدى الاحباب والاصدقاء اطيب ناس
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مبادئ المعاملات والأداب من القرآن العظيم -مع الجزء الثلاثون33

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jawharat_lislam
مدير
مدير
avatar

عدد المساهمات : 1297
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 04/03/2013

مُساهمةموضوع: مبادئ المعاملات والأداب من القرآن العظيم -مع الجزء الثلاثون33   السبت مارس 09, 2013 9:56 am

بسم الله الرحمن
الرحيم


مع الجزء
الثلاثون

(33)
وبعض آيات من
سورة العصر



العمل
الصالح
ثمرة الإيمان


وَالْعَصْرِ
-1
إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي
خُسْرٍ
-2 إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ
وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
-3



العمل الصالح
وهو الثمرة الحقيقية للإيمان , والحركة الذاتية التي تبدأ في ذات اللحظة التي تستقر
فيها حقيقة الإيمان في القلب .


فالإيمان حقيقة إيجابية متحركة . ما أن تستقر في الضمير
حتى تسعى بذاتها إلى تحقيق ذاتها في الخارج في صورة عمل
صالح...


هذا هو الإيمان الإسلامي . . لا يمكن أن يظل خامدا لا يتحرك , كامنا لا
يتبدى في صورة حية خارج ذات المؤمن . . فإن لم يتحرك هذه الحركة الطبيعية فهو مزيف
أو ميت . شأنه شأن الزهرة لا تمسك أريجها . فهو ينبعث منها انبعاثا طبيعيا . وإلا
فهو غير موجود....


ومن هنا قيمة الإيمان . . إنه حركة وعمل وبناء وتعمير . . يتجه إلى
الله . إنه ليس انكماشا وسلبية وانزواء في مكنونات الضمير . وليس مجرد النوايا
الطيبة التي لا تتمثل في حركة وهذه طبيعة الإسلام البارزة التي تجعل منه قوة بناء
كبرى في صميم الحياة ......


والمتتبع لآيات القرآن العظيم يلاحظ إقتران الإيمان
بالعمل الصالح من أوله إلى أخره ولم يذكر الإيمان مجرد من العمل قط
...

مما يدلك على أهمية العمل
الصالح في الإسلام...وأن الأمر ليس بالأماني..


قال تعالى في سورة النساء
:



لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلَا أَمَانِيِّ أَهْلِ
الْكِتَابِ مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ وَلَا يَجِدْ لَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ
وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا

123
وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ
الصَّالِحَاتِ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ
الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ نَقِيرًا
– 124


والأماني :
أحاديث النفس المجردة عن العمل لا تفيد صاحبها وهذا عامّ في كل أمر، فكيف بأمر
الإيمان والسعادة الأبدية...؟؟؟


فإن مجرد الانتساب إلى أي دين كان ، لا يفيد شيئا إن لم
يأت الإنسان ببرهان على صحة دعواه ، فالأعمال تصدق الدعوى أو
تكذبها....


فمن كان عمله صالحا ، وهو مستقيم في غالب أحواله، وصدر منه بعض الأحيان
بعض الذنوب الصغار فما يصيبه من الهم والغم والأذى و بعض الآلام في بدنه أو قلبه أو
ماله ونحو ذلك - فإنها مكفرات للذنوب...


****
إن الندم يوم القيامة وتمني الرجوع إلى الدنيا يكون من
أجل العمل الصالح ...


قال تعالى في سورة السجدة : وَلَوْ تَرَى إِذِ الْمُجْرِمُونَ نَاكِسُو رُءُوسِهِمْ عِنْدَ
رَبِّهِمْ رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا
فَارْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا إِنَّا
مُوقِنُونَ

12



وهذا الطلب غير مجاب، لأنه قد مضى وقت الإمهال...فالدنيا
هي الفرصة الوحيدة أمام الإنسان للعمل الصالح مع الإيمان..


والصورة المقابلة للمؤمنين
...قال تعالى :
فَلَا تَعْلَمُ
نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ
جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ– 17


وفي الحديث
الشريف : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

أفضل الأعمال ( أو العمل ) الصلاة لوقتها ، وبر
الوالدين...

الراوي: عبدالله بن
مسعود المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 85 خلاصة حكم المحدث:
صحيح


قال رسول الله صلى الله
عليه وسلم :

ما أكل أحد طعاما
قط ، خيرا من أن يأكل من عمل يده ، وإن نبي الله داود عليه السلام كان يأكل من عمل
يده...

الراوي: المقدام بن معد
يكرب المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم:
2072

خلاصة حكم المحدث: صحيح



وفي الحديث القدسي الذي رواه مسلم يقول الله تعالى
:


يا عبادي ! إنما هي
أعمالكم أحصيها لكم ، ثم أوفيكم إياها ؛ فمن وجد خيرًا فليحمد الله ، ومن وجد غير
ذلك فلا يلومن إلا نفسه.


******
ومازلنا مع
بعض معاني سورة العصر..


*******
وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مبادئ المعاملات والأداب من القرآن العظيم -مع الجزء الثلاثون33
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.atyab-nass.com :: قسم منتديات اسلامية :: تفسير القران-
انتقل الى: