منتدى الاحباب والاصدقاء اطيب ناس
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مبادئ المعاملات والأداب من القرآن العظيم -مع الجزء الثلاثون35

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jawharat_lislam
مدير
مدير
avatar

عدد المساهمات : 1297
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 04/03/2013

مُساهمةموضوع: مبادئ المعاملات والأداب من القرآن العظيم -مع الجزء الثلاثون35   السبت مارس 09, 2013 9:59 am

بسم الله الرحمن الرحيم

مع الجزء
الثلاثون

(35)
وبعض آيات من سورة
الهمزة


عبدة
المال



وَيْلٌ
لِّكُلِّ هُمَزَةٍ لُّمَزَةٍ

1
الَّذِي جَمَعَ مَالاً
وَعَدَّدَهُ

2
يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ
أَخْلَدَهُ
– 3 كَلَّا لَيُنبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ
– 4 وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ – 5
نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ

6
الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى
الْأَفْئِدَةِ

7
إِنَّهَا عَلَيْهِم مُّؤْصَدَةٌ
– 8 فِي عَمَدٍ مُّمَدَّدَةٍ – 9

للأسف يعمد فريق
من الناس إلى جمع المال ليس لهدف إلا لتكثيره إلى مليارات لا حد لها ليفوق - بهذا
الكم الهائل من المال - عمره بمئات الأضعاف وهو يظن أن المال الذي يجمعه يشتري له
الخلود في الدنيا..


وفي المقابل يوجد الاف الفقراء لا
يجدون ما يسد جوعهم ودواءهم وتعليمهم..


ولا يكتفي جامع
المال بذلك بل يسخر بالهمز واللمز من الفقراء..

ومن ثم
ينطلق في هوس بهذا المال يعده ويستلذ تعداده .. وتنطلق في كيانه نفخة فاجرة , تدفعه
إلى الاستهانة بأقدار الناس وكراماتهم . ولمزهم وهمزهم . . يعيبهم بلسانه ويسخر
منهم بحركاته . سواء بحكاية حركاتهم وأصواتهم , أو بتحقير صفاتهم وسماتهم . .
بالقول والإشارة . بالغمز واللمز . باللفتة الساخرة والحركة الهازئة
...


ولكن خالق الكون مطلع على الجميع يسمع
ويرى..



﴿ وَيْلٌ ﴾ أي :
وعيد، ووبال، وشدة عذاب ﴿ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ
الذي يهمز الناس بفعله ، ويلمزهم بقوله .


فالهماز: الذي
يعيب الناس، ويطعن عليهم بالإشارة والفعل،


واللماز:
الذي يعيبهم بقوله.


ومن صفة هذا الهماز اللماز، أنه لا
هم له سوى جمع المال وتعديده والغبطة به..

وليس له رغبة في
إنفاقه في طرق الخيرات وصلة الأرحام، ونحو ذلك،



﴿ يَحْسَبُ ﴾ بجهله ﴿ أَنَّ
مَالَهُ أَخْلَدَهُ
﴾ في الدنيا . وفي الحديث الصحيح :
تعس عبد الدينار ، تعس عبد الدرهم ...

المصدر: مجموع
الفتاوى - الصفحة أو الرقم: 28/35


يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ..

فلذلك كان كده وسعيه كله في تنمية ماله، الذي يظن أنه ينمي عمره ، ولم يدر
أن البخل يقصف الأعمار ، ويخرب الديار، وأن البر يزيد في العمر
.


صورة هذا المتعالي الساخر المستقوي بالمال , تقابلها
صورة " المنبوذ " المهمل المتردي في ( الحطمة ) التي
تحطم كل ما يلقى إليها , فتحطم كيانه وكبرياءه . وهي ( نار
الله الموقدة
) وإضافتها لله وتخصيصها هكذا يوحي بأنها نار فذة , غير معهودة
, ويخلع عليها رهبة مفزعة رعيبة .


﴿ كَلَّا لَيُنْبَذَنَّ ﴾ أي: ليطرحن ﴿ فِي
الْحُطَمَةِ وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ
﴾ تعظيم لها، وتهويل
لشأنها....


ثم فسرها بقوله: ﴿
نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ
﴾ التي وقودها الناس والحجارة ﴿ الَّتِي ﴾ من شدتها ﴿ تَطَّلِعُ عَلَى
الْأَفْئِدَةِ
﴾ أي : تنفذ من الأجسام إلى القلوب.


ومع هذه الحرارة البليغة هم محبوسون فيها ، قد أيسوا من الخروج منها ، ولهذا
قال: ﴿
إِنَّهَا عَلَيْهِمْ مُؤْصَدَةٌ ﴾ أي : مغلقة ﴿ فِي عَمَدٍ
مُمَدَّدَةٍ
﴾ لئلا يخرجوا منها... قال تعالى : ﴿ كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا أُعِيدُوا
فِيهَا.
.
.20 السجدة ﴾ .

*****

هل
أدركنا أن المال وسيلة لإدارة مصالح الناس ؟ وأنه ليس هدفا في حد ذاته ليجمع ويعدد
ويحرم منه الفقراء..


وإنا لنرى في عناية الله سبحانه
بالرد على هذه الصورة معنيين كبيرين:


الأول : تقبيح
الهبوط الأخلاقي وتبشيع هذه الصورة الهابطة من النفوس .

والثاني : المنافحة عن المؤمنين وحفظ نفوسهم من أن تتسرب إليها مهانة
الإهانة , وإشعارهم بأن الله يرى ما يقع عليهم , ويعاقب عليه . .




وَيْلٌ لِّكُلِّ هُمَزَةٍ
لُّمَزَةٍ
– 1 الَّذِي جَمَعَ مَالاً وَعَدَّدَهُ
– 2 يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ
– 3 كَلَّا لَيُنبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ
– 4 وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ – 5
نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ

6
الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى
الْأَفْئِدَةِ

7
إِنَّهَا عَلَيْهِم مُّؤْصَدَةٌ
– 8 فِي عَمَدٍ مُّمَدَّدَةٍ
9



******

وإلى بقية الجزء إن شاء الله
تعالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مبادئ المعاملات والأداب من القرآن العظيم -مع الجزء الثلاثون35
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.atyab-nass.com :: قسم منتديات اسلامية :: تفسير القران-
انتقل الى: