منتدى الاحباب والاصدقاء اطيب ناس
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مبادئ المعاملات والأداب من القرآن العظيم -مع الجزء الثلاثون36

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jawharat_lislam
مدير
مدير
avatar

عدد المساهمات : 1297
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 04/03/2013

مُساهمةموضوع: مبادئ المعاملات والأداب من القرآن العظيم -مع الجزء الثلاثون36   السبت مارس 09, 2013 10:01 am

بسم الله الرحمن الرحيم

مع الجزء الثلاثون

(36)
وبعض آيات من
سورة الفيل


مصير
المعتدين



أَلَمْ
تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ
– 1
أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ
– 2
وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْراً أَبَابِيلَ – 3 تَرْمِيهِم بِحِجَارَةٍ مِّن سِجِّيلٍ – 4 فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَّأْكُولٍ – 5


قرر أبرهة هدم
الكعبة قبلة العرب وبناء بيت في اليمن يحج إليه الناس..

ولكن الواقع أن الكعبة هي بيت الله الحرام الذي رفع
قواعده إبراهيم وإسماعيل...وأنه قبلة الإسلام أخر رسالات الله تعالى إلى أهل
الأرض..


استطاع إبرهة حصار
مكة وأخذ أموالهم مستعينا بذلك بجيش كبير وفيل ضخم...


قال ابن إسحاق : وكان عبد المطلب ( جد النبي صلى الله
عليه وسلم ) أوسم الناس وأجملهم وأعظمهم . فلما رآه أبرهة أجله وأعظمه , وأكرمه عن
أن يجلسه تحته , وكره أن تراه الحبشة يجلس معه على سرير ملكه . فنزل أبرهة عن سريره
, فجلس على بساطه وأجلسه معه إلى جانبه . ثم قال لترجمانه : قل له : ما حاجتك ?
فقال : حاجتي أن يرد علي الملك مائتي بعير أصابها لي .

فلما قال ذلك , قال أبرهة لترجمانه : قل له : قد كنت
أعجبتني حين رأيتك , ثم قد زهدت فيك حين كلمتني ! أتكلمني في مئتي بعير أصبتها لك
وتترك بيتا هو دينك ودين آبائك قد جئت لهدمه لا تكلمني فيه ? قال له عبد المطلب :
إني أنا رب الإبل . وإن للبيت رب سيمنعه .

قال أبرهة : ما كان ليمتنع مني . قال عبد المطلب : أنت وذاك ! . . فرد
عليه إبله...


ثم انصرف عبد
المطلب إلى قريش فأخبرهم الخبر , وأمرهم بالخروج من مكة , والتحرز في شعف الجبال .
ثم قام فأخذ بحلقة باب الكعبة , وقام معه نفر من قريش يدعون الله ويستنصرونه .


فأما أبرهة فوجه جيشه وفيله
لما جاء له .

فبرك الفيل دون مكة
لا يدخلها , وجهدوا في حمله على اقتحامها فلم يفلحوا .


ثم كان ما أراده الله من إهلاك الجيش وقائده , فأرسل
عليهم جماعات من الطير تحصبهم بحجارة من طين وحجر , فتركتهم كأوراق الشجر الجافة
الممزقة . كما يحكي عنهم القرآن الكريم . . وأصيب أبرهة في جسده ,وخرجوا به معهم
يسقط أنملة أنملة , حتى قدموا به صنعاء , فما مات حتى انشق صدره عن قلبه كما تقول
الروايات.... . .


*****

وهذه
الحادثة ثابتة بقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يوم الحديبية حين بركت ناقته
القصواء دون مكة , فقالوا : خلأت القصواء ...فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -
ما خلأت القصواء , وما ذاك لها بخلق , ولكن حبسها حابس الفيل
.


*******

فلله جند
من كل شيء ..


وفي كل شيء له
آية تدل على أنه الواحد ....


وليست في الكون قوة إلا وهي خاضعة لقوته .

فهذا الطاغية الذي أراد أن يهدم البيت , أرسل الله عليه
من الطير ما يوصل إليه مادة الجدري أو الحصبة , فأهلكته وأهلكت قومه , قبل أن يدخل
مكة .

وهي نعمة غمر الله بها أهل
حرمه - حفظا لبيته , حتى يرسل من يحميه بقوة دينه - صلى الله عليه وسلم -
..


فقد كان الله - سبحانه -
يريد بهذا البيت أمرا . كان يريد أن يحفظه ليكون مثابة للناس وأمنا ; وليكون نقطة
تجمع للعقيدة الجديدة تزحف منه حرة طليقة , في أرض حرة طليقة , لا يهيمن عليها أحد
من خارجها , ولا تسيطر عليها حكومة قاهرة تحاصر الدعوة في محضنها . ويجعل هذا
الحادث عبرة ظاهرة مكشوفة لجميع الأنظار في جميع الأجيال
...


*******


فالحادث كان معروفا للعرب ومشهورا عندهم , حتى لقد جعلوه مبدأ تاريخ .
يقولون حدث كذا عام الفيل , وحدث كذا قبل عام الفيل بعامين , وحدث كذا بعد عام
الفيل بعشر سنوات . .

والمشهور أن
مولد رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] كان في عام الفيل ذاته . ولعل ذلك من بدائع
الموافقات الإلهية المقدرة...


وإذن فلم تكن السورة للإخبار بقصة يجهلونها , إنما كانت تذكيرا بأمر
يعرفونه , المقصود به ما وراء هذا التذكير ....



أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ
رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ
– 1

ثم أكمل القصة بعد هذا
المطلع في صورة الاستفهام التقريري كذلك



( أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ
فِي تَضْلِيلٍ

2
). . أي ألم
يضل مكرهم فلا يبلغ هدفه وغايته , شأن من يضل الطريق فلا يصل إلى ما يبتغيه .
.

ولعله كان بهذا يذكر قريشا
بنعمته عليهم في حماية هذا البيت وصيانته , في الوقت الذي عجزوا هم عن الوقوف في
وجه أصحاب الفيل الأقوياء .


******

ونصر الله
تعالى لرسوله وللمؤمنين كان إمتدادا لحماية البيت وعقيدة التوحيد إلى قيام الساعة
..

قال تعالى في سورة التوبة
:


إِلَّا تَنْصُرُوهُ
فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ
إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ
مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ
تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ
هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ -
40

*******

قال
تعالى في سورة الفتح :

وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ
عَزِيزًا حَكِيمًا

7


*******

وجنود
الله كثيرة منها الرياح ومنها الصاعقة ومنها الملائكة ومنها الطير الأبابيل ومنها
الميكروبات ..ومهما حاولنا أن نحصي لم نصل إلى حصر..

قال تعالى في سورة المدثر :

وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ
...
31


قال تعالى في سورة العنكبوت :
فَكُلًّا أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ
أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ
مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ
لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ
-
40



******

وإلى بقية
الجزء إن شاء الله تعالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مبادئ المعاملات والأداب من القرآن العظيم -مع الجزء الثلاثون36
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.atyab-nass.com :: قسم منتديات اسلامية :: تفسير القران-
انتقل الى: