منتدى الاحباب والاصدقاء اطيب ناس
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مبادئ المعاملات والأداب من القرآن العظيم - مع الجزء الثلاثون 39

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jawharat_lislam
مدير
مدير
avatar

عدد المساهمات : 1297
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 04/03/2013

مُساهمةموضوع: مبادئ المعاملات والأداب من القرآن العظيم - مع الجزء الثلاثون 39   السبت مارس 09, 2013 10:05 am

بسم الله الرحمن الرحيم

مع الجزء الثلاثون
(39)
وبعض آيات من سورة الكوثر

الْكَوْثَر

إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ – 1 فَصَلِّ
لِرَبِّكَ وَانْحَرْ

2
إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ
الْأَبْتَرُ

3


تحدثنا في اللقاء السابق عن الذين يراءون
ويمنعون الماعون. ونتحدث اليوم بعون الله عن الإخلاص - فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ
- , وهذا الترتيب المعجز في القرآن العظيم نلاحظه كثيرا من أول سورة في المصحف
الشريف إلى أخر سورة.



والإخلاص
هو الشرط الأساسي لقبول العمل عند الله تعالى..وهو أساس كل معاملات المؤمن
..


والآيات تتحدث عن صلاة عيد الآضحى , ثم ذبح الأضحية
. وهي من أوقات الحج ..


روي مسلم عن جندب بن عبدالله
قال:


شهدت الأضحى مع رسول الله
صلى الله عليه وسلم . فلما قضى صلاته بالناس ، نظر إلى غنم قد ذبحت . فقال : ( من
ذبح قبل الصلاة ، فليذبح شاة مكانها . ومن لم يكن ذبح ، فليذبح على اسم الله )
.


الراوي: جندب بن عبدالله - المصدر: صحيح مسلم
- الصفحة أو الرقم: 1960
خلاصة حكم المحدث: صحيح



والتأكيد على الإخلاص في فريضة الحج جاء في سورة البقرة ثانية سور القرآن
العظيم في الترتيب ..

قال تعالى :

وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ
لِلَّهِ,



فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ وَلَا تَحْلِقُوا
رُءُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا
أَوْ بِهِ أَذًى مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ,
فَإِذَا أَمِنْتُمْ فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا
اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ, فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ فِي
الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ذَلِكَ لِمَنْ
لَمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ, وَاتَّقُوا اللَّهَ
وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ
– 196


يستدل بقوله تعالى: وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ
لِلَّهِ,


بوجوب الإخلاص لله تعالى في أداء الحج
والعمرة, حيث يعود الحاج إلى دياره بعد أداء المناسك كيوم ولدته أمه..خاليا من
الذنوب...


******

يقول الله
تعالى لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم ممتنا عليه : ﴿ إِنَّا
أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ
﴾ أي: الخير الكثير، والفضل الغزير، الذي من
جملته، ما يعطيه الله لنبيه صلى الله عليه وسلم يوم القيامة، من النهر الذي يقال له
﴿ الكوثر ﴾ ومن الحوض..


فإذا أراد أحد أن يتتبع هذا
الكوثر الذي أعطاه الله لنبيه فهو واجده حيثما نظر أو تصور .


هو واجده في النبوة . في هذا الاتصال بالحق الكبير , والوجود الكبير .
الوجود الذي لا وجود غيره ولا شيء في الحقيقة سواه . وماذا فقد من وجد الله ?


وهو واجده في هذا القرآن الذي نزل عليه . وسورة واحدة
منه كوثر لا نهاية لكثرته , وينبوع لا نهاية لفيضه وغزارته..

وهو واجده في الملأ الأعلى الذي يصلي عليه , ويصلي على من يصلي عليه في
الأرض , حيث يقترن اسمه باسم الله في الأرض والسماء .


وهو واجده في سنته الممتدة على مدار القرون , في أرجاء الأرض . وفي الملايين
بعد الملايين السائرة على أثره , وملايين الملايين من الألسنة والشفاه الهاتفة
باسمه , وملايين الملايين من القلوب المحبة لسيرته وذكراه إلى يوم القيامة .


وهو واجده في الخير الكثير الذي فاض على البشرية في
جميع أجيالها بسببه وعن طريقه . سواء من عرفوا هذا الخير فآمنوا به , ومن لم يعرفوه
ولكنه فاض عليهم فيما فاض ..


*****

﴿ فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ ﴾ خص هاتين
العبادتين بالذكر، لأنهما من أفضل العبادات وأجل القربات.

ولأن الصلاة تتضمن الخضوع في القلب والجوارح لله، وتنقلها في أنواع العبودية
، وفي النحر تقرب إلى الله بأفضل ما عند العبد من النحائر، وإخراج للمال الذي جبلت
النفوس على محبته والشح به.


﴿ إِنَّ شَانِئَكَ ﴾ أي: مبغضك وذامك ومنتقصك ﴿ هُوَ الْأَبْتَرُ ﴾ أي: المقطوع من كل خير، مقطوع العمل،
مقطوع الذكر.

ولقد صدق فيهم وعيد الله . فقد انقطع ذكرهم
وانطوى . بينما امتد وعلا ذكر نبينا محمد صلوات ربي وسلامه عليه.

ونحن نشهد اليوم مصداق هذا القول الكريم , في صورة باهرة واسعة المدى كما لم
يشهدوه سامعوه الأولون ...


إن الإيمان والحق والخير لا
يمكن أن يكون أبتر . فهو ممتد الفروع عميق الجذور . وإنما الكفر والباطل والشر هو
الأبتر مهما ترعرع وزها وتجبر . .


وأما نبينا محمد صلى
الله عليه وسلم، فهو الكامل حقًا، الذي له الكمال الممكن في حق المخلوق، من رفع
الذكر، وكثرة الأنصار، والأتباع صلى الله عليه وسلم .



********
وإلى بقية الجزء إن شاء الله
تعالى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مبادئ المعاملات والأداب من القرآن العظيم - مع الجزء الثلاثون 39
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.atyab-nass.com :: قسم منتديات اسلامية :: تفسير القران-
انتقل الى: