منتدى الاحباب والاصدقاء اطيب ناس
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مبادئ المعاملات والأداب من القرآن العظيم -مع الجزء الثلاثون 40

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jawharat_lislam
مدير
مدير
avatar

عدد المساهمات : 1297
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 04/03/2013

مُساهمةموضوع: مبادئ المعاملات والأداب من القرآن العظيم -مع الجزء الثلاثون 40   السبت مارس 09, 2013 10:07 am

بسم الله الرحمن
الرحيم


مع الجزء الثلاثون

(40)
وبعض آيات من سورة الكافرون

الحرية

الحرية هي الركيزة الأولى والأهم في الإسلام
وندرك ذلك من أول آيات القرآن العظيم إلى
أخرها.


قال تعالى في سورة البقرة :


لَا إِكْرَاهَ
فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ
بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى
لَا انْفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ
-
256



يخبر تعالى أنه لا إكراه في الدين لعدم الحاجة إلى
الإكراه عليه، لأن الإكراه لا يكون إلا على أمر غامض وبغيض..

وأما هذا الدين القويم والصراط
المستقيم فقد تبينت أعلامه للعقول، وظهرت طرقه، وتبين أمره، وعرف الرشد من الغي
..


ولعل المتتبع لهذه السلسلة يدرك ذلك..

فالموفق إذا نظر أدنى نظر إليه
آثره واختاره، وأما من كان سيئ القصد فاسد الإرادة، خبيث النفس يرى الحق فيختار
عليه الباطل، ويبصر الحسن فيميل إلى القبيح، فهذا ليس لله حاجة في إكراهه على
الدين، لعدم النتيجة والفائدة فيه، والمكره ليس إيمانه
صحيحا...


فالإنسان خلق حرا في
إختيار العقيدة..وفي مقابل هذه الحرية يكون الحساب يوم
الدين..


فالمسلمون أحرار في
تطبيق شريعة الله التي فرضها عليهم وهم أحرار في التزام العدل والحق ومكافحة الفساد
..وهم أحرار في أداء شعائر دينهم..



ولكن وجد من
البشر من يتصدى لدعوة الإسلام في مهدها ..إلى أن نصر الله تعالى دولة الإسلام ومكن
للمؤمنين حكم دولتهم ونشر الحرية في العقيدة والعدل في الحكم بين
الناس.


قال تعالى في سورة
الممتحنة :



لَا
يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ
يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ
اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ
-
8
إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ
عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ
وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ
فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ
-
9


******


قُلْ يَا أَيُّهَا
الْكَافِرُونَ

1
لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ
- 2 وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ
-3 وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ
– 4 وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا
أَعْبُدُ
- 5 لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ – 6

قل للكافرين معلنا ومصرحًا ﴿ لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ ﴾ أي: تبرأ مما يعبدون من دون الله،في الحاضر ظاهرًا
وباطنًا.


﴿
وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا
أَعْبُدُ
﴾ فعبادتكم لغير الله لا
تتفق مع عبادتي لله تعالى خالق الكون ..


( وَلَا أَنَا عَابِدٌ
مَا عَبَدْتُمْ
) وأيضا لا أعبد ما
عبدتم في الماضي من دون الله..- فعقائد الشرك كثيرة ومختلفة عبر العصور , فمنهم من
عبد الكواكب , ومنهم من عبد النجوم , ومنهم من عبد العجل, ومنهم من عبد الأصنام ,
ومنهم من عبد الصالحون , ومنهم من عبد الأنبياء..


وهكذا فإن عقائد الشرك مختلفة ومتنوعة .. فالمؤمن لا يعبد
ما عبد المشركون في الماضي ولا يعبد ما يستحدث من أوثان في
المستقبل..


وهكذا كان طريق
الإيمان واضح المعالم لا لبس فيه..


( وَلَا أَنْتُمْ
عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ
) فعبادتي
لله تعالى خالق الكون واحدة وثابتة لا تتغير - فعقيدة التوحيد من لدن أدم وعبر جميع
الأنبياء إلى نبينا صلوات ربي وسلامه عليهم هي
( لا إله إلا الله )

ولهذا ميز الله تعالى بين الفريقين، وفصل بين الطائفتين، فقال :
﴿
لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ

دِينِ


كما قال تعالى في سورة الإسراء
:


﴿ قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ
عَلَى شَاكِلَتِهِ فَرَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَنْ هُوَ أَهْدَى سَبِيلًا
– 84


أي: يعمل على ما يليق به من الأحوال، إن كان من الصفوة الأبرار، يعمل
مخلصا لرب العالمين.

ومن كان من
غيرهم ، لم يناسبهم إلا العمل للمخلوقين ، ولم يوافقهم إلا ما وافق أغراضهم
.


وقال تعالى في سورة يونس
:


( وَإِنْ كَذَّبُوكَ
فَقُلْ لِي عَمَلِي وَلَكُمْ عَمَلُكُمْ,

أَنْتُمْ
بَرِيئُونَ مِمَّا أَعْمَلُ وَأَنَا بَرِيءٌ مِمَّا تَعْمَلُونَ
– 41 )


وقال تعالى في سورة الحجرات :

﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ
ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ
أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ
– 13 )


ويظهر الحق جليا في ظل هذه المبادئ الرفيعة في الحوار ,
تحميها قوة العدل والحرية والمساواة.. رغم الأختلاف في العقائد
والمبادئ.


﴿ لَكُمْ
دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ ﴾



*******

وإلى
بقية الجزء إن شاء الله تعالى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مبادئ المعاملات والأداب من القرآن العظيم -مع الجزء الثلاثون 40
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.atyab-nass.com :: قسم منتديات اسلامية :: تفسير القران-
انتقل الى: