منتدى الاحباب والاصدقاء اطيب ناس
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من تراة فى عينك عندما تقرأ هذة الكلمات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jawharat_lislam
مدير
مدير
avatar

عدد المساهمات : 1297
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 04/03/2013

مُساهمةموضوع: من تراة فى عينك عندما تقرأ هذة الكلمات   الخميس مارس 21, 2013 5:39 am

الحب الحقيقى

الحب الطاهر

التضحية

الوفاء

تواصل الروح


كلمات مختلفة لمعنى واحد (الحب الحقيقى)


عندما تمر الأيام والسنين وكلما يذكر أسم الحبيب يتغير كيانك وتشعر بنبض قلبك المتزايد ومشاعرك التى يحدث لها عاصفة الشوق والذكريات التى جمعت بينك وبين الحبيب...

تشعر بة وكأن روحك نصفها ذهبت إلية فى هذة اللحظة فتشعر بة بداخلك يحتل جسدك لمدة لحظات قليلة ثم تعود أنت مرة أخرى...حزين على فراقة...عينك تشتاق الى رؤياة....فيستمر اليوم تتعايش و تؤدى الروتين ولكن روحك فى عالم أخر معة كل لحظة و دقيقة.


كذلك عندما يغفو جفنك ثم تراة فى حلمك فتدرك أنة حلم ولكن كل أمنيتك أن يكون هذا حقيقة....تراة أمامك ...يتحدث معك وفى عينة نظرات الشوق إليك والفرحة على وجهة....ثم يتلاشى أمامك وتبقى الظلمة ....تفتح عينك على الواقع الذى يعلن أن هذا الحبيب فى مكان أخر...بينك وبينة بلاد وسنين....

فتقوم حزين مهموم تتمنى أن لا تصحو أبدا من هذا الحلم.


عندما تمر الأحداث اليومية ثم فجأة تشعر و كأنة إخترق جسدك فتشكلت إبتسامتة على وجهك فتشعر بة بداخلك.


عندما يهتم بك أحد فتشعر بالحزن لأنك تتمنى أن يكون هذا الإهتمام نابع من حبيبك إليك.


عندما تقابل غيرة يكن لك مشاعر إيجابية فتبدأ قصة جديدة ولكن ...

أين أنت؟!

مع عالمك الذى يجمعك بأطهر حب عرفة قلبك....نشأ بالصدفة دون تدخل منك...ولكنها ترتيبات قدرية ...تقابلة فتشعر أن حبة مخلوق معك بداخلك وفى لحظة لقائة نشط حبة فى قلبك...

فتشعر العاصفة بداخلك تلجم لسانك...تهز كيانك...تبعثر أفكارك...فتتحجر عينك و تتوجة النظرات الكاشفة بما داخلك الى عينة...فتشعر بأنك طائر فى السماء...حرية...نشوة رائعة ... ثم تعود الى الواقع وهو ينتظر منك الرد على تسائلة...فتحاول أن تحرك لسانك بالكلام و كأنك تتعلمة من جديد ...ثم تنتهى المقابلة الأولى بإبتسامة تعارف فتذهب الى طريقك...و أنت مازلت متأثر بالمفاجأة...

يشغل عقلك سؤال واحد....لماذا؟!

لماذا شعرت بكل هذة المشاعر إتجاة هذا الحبيب الذى لم يخطر على بالك من دقيقة فائتة أن تعيش كل هذة المشاعر عندما تراة؟!

لماذا تشعر و كأنك تعرفة من قبل مع إنها المرة الأولى التى تراة فيها؟!

تشعر أنة من دمك...تشعر أنة مقتسم روحك...تشعر أنة كيانك...

تشعر أنة شئ داخلى من روحك تجسد و أصبح هذا الحبيب!

فترتبط روحك بة...تشعر بة عن بعد ...

فإذا سرت بطريق ثم إجتاحت نفس العاصفة بداخلك ....و إزدادت ضربات قلبك...فتجدة أمامك ينظر إليك...فتتعجب من نفسك ....وكأن ردار داخلى من روحك شعر بة...فنظراتك المتسائلة المتعجبة تجعلة يتعجب هو الأخر...ثم يرسل إليك الكلام فى نظراتة التى تزيد قلبك بالأشواق إلية...ولكن الحاجز الذى نشئ بسبب الظروف يجعل بينك وبينة خطوات ولكن لا تقدر أن تخاطبة بلسانك ولكن الروح لا تقيد فيتأثر بقوة روحك.

تمر السنة الأولى والثانية والثالثة والرابعة والخامسة منذ نشأت هذا الحب...

المرات التى إلتقيت فيها مع حبيبك فى هذة السنين أكثر منها الفراق....ولكنك لا تشعر بهذا!

فهو بداخلك فى كل لحظة ....تشعر بة عند فرحة أو حزنة.

فى لحظات معينة تحدثة بينك وبين نفسك ...ينتابك إحساس قوى أنة يسمعك ... وكل كلمة تقولها يشعر بها فى الوقت نفسة.

ويدور صراع بين عقلك وقلبك....

عقلك يقول: إنتهى كل شئ...لقد مرت سنين وتغيرت الأحوال و الإنسان من طبعة النسيان!

ولكن قلبك يتمرد ويعلن أن حبة مازال بنفس قوتة بينما روحك تتواصل مع روحة مثل الملاك الحارس....

فتشعر بداخلك أن للقصة بقية ولم تنتهى على هذا الوضع....

الله بيدة القلوب....والله يعلم أن هذا الحب صادق ..طاهر..بعيد عن غرائز الجسد أو شهوات النفس....فإذا أراد أن ينتزع هذا الحب من قلبك....لإنتزعة لتنتهى القصة...

ولكن تمر السنين و أصبح البعد بينكما بلاد بينما حبة ما زال فى قلبك وروحك المتصلة بة و إحساسك بة فى كل وقت يعلن أن للقصة بقية و انها لم تنتهى لسبب لا يعلمة إلا الله!

ثم تعيش تنتظر هذا السبب على مر السنين....

ومن يدرى.....ربما هو الأخر ينتظر!

**********************************
لكل من قرأ هذا المقال...هل أحسست يوما بهذة المشاعر الصادقة إتجاة أحد؟
هل أعترفت لة بإحساسك إتجاهة؟
ما هو رد فعلة عند لحظة إعترافك لة؟
و أكتب كلمة صغيرة الى هذا الحبيب!
********************************

كلماتى الأخيرة الى من هو لقبلى أمير
مازلت أتذكرك...و أرسل لك سلامى مع موجات بحور الغربة
عند أول لقاء تشاطرت روحى نصف معى ونصف معك
ولكن أشواقى إليك على وشك أن تنتزع نصفى ليبقى معك


حتى و إن رأيت فى عينك كذبة لا أريد أن أراك
سيظل قلبى حارس من أجلك و إن طال الفراق
###########################
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كاتب هذه المساهمة مطرود حالياً من المنتدى - معاينة المساهمة
samarita

avatar

عدد المساهمات : 16
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 11/03/2013

مُساهمةموضوع: رد: من تراة فى عينك عندما تقرأ هذة الكلمات   الجمعة مارس 22, 2013 4:45 am

اشاطرك الإحساس يا امة الله فأنا ايضا افتقد العزيز الغالي ابي رحمه الله؛ لكن رغم موته فريحه تسكنني و حبي له ابدي.حين تأبى الذاكرة نسيان من أحببنا يوما تتفجر اللغة كي ترسم أروع اللوحات من الأحاسيس الصادقة
رغم ما تحمله من حزن.

كتبت فابدعت سلمت يداك
[i][b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
jawharat_lislam
مدير
مدير
avatar

عدد المساهمات : 1297
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 04/03/2013

مُساهمةموضوع: رد: من تراة فى عينك عندما تقرأ هذة الكلمات   الأحد أبريل 21, 2013 8:16 am

لن اختلف عليكما اخواتي الاعزاء الله يرحم جميع المسلمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من تراة فى عينك عندما تقرأ هذة الكلمات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.atyab-nass.com :: قسم منتديات عامة :: نقاش جدي-
انتقل الى: